فضل سورتي البقرة وال عمران. فضل قراءة سورة البقرة وال عمران و اية الكرسي

والحديث صحيح على شرط الشيخين ثالثا : ورد في توقير وتقديم من حفظ وعلم البقرة وآل عمران على غيره عدة أحاديث ، منها ما هو صحيح ، ومنها ما هو ضعيف
تأتي هاتين السورتين تحاجان عن صاحبهما أي تجادلان عن صاحبهما بالشفاعة له، فلا عجب أن يقضي الصحابة -رضوان الله عليهم- دهراً من أعمارهم لتعلم هذه السور، فابن عمر أمضى أربع سنوات في حفظ سورة البقرة، فروى ابن سعد في الطبقات عن ميمون أن ابن عمر-رضي الله عنهما- تعلم سورة البقرة في أربع سنين، وليس ذلك لضعف حفظهم وإنما للمنهجية التي سلكوها في الحفظ، وهي التي رواها أبو عبد الرحمن السلمي بقوله : "حدثنا الذين يُقرؤوننا القرآن أنهم كانوا لا يتجاوزون عشر آيات حتى يعلموا ويعرفوا ما فيها من علم وعمل " قوله صلى الله عليه وسلم: «فإن أخذها بركة وتركها حسرة» أي قراءتها بركة وترك قراءتها حسرة وخسارة

فضل سورتَيْ البقرة وآل عمران

وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: «مَثَلِي وَمَثَلُ الأَنْبِيَاءِ مِنْ قَبْلِي كَمَثَلِ رَجُلٍ بَنَى بُنْيَاناً فَأَحْسَنَهُ وَأَجْمَلَهُ، إِلاَّ مَوْضِعَ لَبِنَةٍ مِنْ زَاوِيَةٍ مِنْ زَوَايَاهُ، فَجَعَلَ النَّاسُ يَطُوفُونَ بِهِ وَيَعْجَبُونَ لَهُ وَيَقُولُونَ: هَلاَّ وُضِعَتْ هَذِهِ اللَّبِنَةُ! وهي السورة الثانية في ترتيب المصحف الشريف، وعرفت باسم سورة البقرة بسبب ورود التي أمر الله أن تذبح ليعرفوا قاتل أحد الرجال في قوم.

8
فضل سورتي البقرة وآل عمران
سورة المُلك ورد فَضْل في السنّة النبويّة، فعن أبي سعيد الخُدريّ -رضي الله عنه- عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: مَن قرَأَ سورةَ الكَهفِ يومَ الجمُعةِ سطَعَ له نورٌ من تحتِ قَدَمِه إلى عَنانِ السماءِ يُضيءُ به يومَ القيامةِ، وغُفِرَ له ما بينَ الجمُعَتَينِ ، وفي روايةٍ أخرى عن عبدالله بن مسعود -رضي الله عنه- أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: سورةُ تبارك هي المانعةُ من عذابِ القبرِ
فضائل سورتي البقرة وآل عمران
وأخرجه مسلم في كتاب صفات المنافقين
ما هو فضل سورة البقرة
عَنْ أَبِي أُمَامَةَ البَاهِلِيُّ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ يَقُولُ: " اقْرَأُوا القُرْآنَ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ القِيَامَةِ شَفِيعاً لأصْحَابِهِ ، اقْرَأُوا الزَّهْرَاوَيْنِ البَقَرَةَ وَسُورَة آلِ عِمْرانَ ، فَإِنَّهُمَا تَأتِيانِ يَوْمَ القِيَامَةِ كَأنَّهُمَا غَمَامَتَان أَوْ كَأنَّهُمَا غَيَايَتانَ ، أَوْ كَأنَّهُمَا فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ تُحاجَّانِ عَنْ أَصْحَابِهِما ، اقْرَأُوا سُورةَ البَقَرةِ فَإنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ وَتَرْكَهَا حَسْرَةٌ وَلا تَسْتَطِيعُهَا البَطَلَةُ " أخرجه مسلم ح 804 شرح الحديث في هذا الحديث يرغب النبي بقراءة القرآن ويخبر أنه يأتي شفيعاً لأصحابه يوم القيامة، ثم يرغب ترغيباً خاصاً بقراءة البقرة وآل عمران ويصفهما بالزهراوين أي المنيرتان مأخوذ من الزَّهر والزَّهَرَة، وذلك لهدايتهما قارئهما بما يزهر له من أنوارهما أو لما يترتب على قراءتهما من النور يوم القيامة، ثم يخبر النبي عن مجيئهما يوم القيامة تحاجان عن أصحابهما ويضرب لذلك ثلاثة أمثال: كَأنَّهُمَا غَمَامَتَان: والغمام السحاب الملتف، أو كَأنَّهُمَا غَيَايَتانَ: والغياية ما أظل الإنسان قريباً من رأسه، أو كَأنَّهُمَا فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ والفرقان: القطعان 1 وجاء في حديث النواس بن سمعان قال: سمعت النبي يقول: " يُؤْتَى بِالْقُرْآنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَأَهْلِهِ الَّذِينَ كَانُوا يَعْمَلُونَ بِهِ، تَقْدُمُهُ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَآلُ عِمْرَانَ " وَضَرَبَ لَهُمَا رَسُولُ اللَّهِ ثَلَاثَةَ أَمْثَالٍ مَا نَسِيتُهُنَّ بَعْدُ قَالَ: " كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ، أَوْ ظُلَّتَانِ سَوْدَاوَانِ بَيْنَهُمَا شَرْقٌ، أَوْ كَأَنَّهُمَا حِزْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ تُحَاجَّانِ عَنْ صَاحِبِهِمَا
ووصف القرآن وسورة البقرة وآل عمران بالإتيان يوم القيامة، من العلماء من فسر ذلك بإتيان ثواب القراءة سورة الإخلاص والمُعوذتَين تعدل ثُلث القرآن، كما ثبت في صحيح الإمام مُسلم، عن أبي الدرداء -رضي الله عنه- عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: أَيَعْجِزُ أحَدُكُمْ أنْ يَقْرَأَ في لَيْلَةٍ ثُلُثَ القُرْآنِ؟ قالوا: وكيفَ يَقْرَأْ ثُلُثَ القُرْآنِ؟ قالَ: قُلْ هو اللَّهُ أحَدٌ تَعْدِلُ ثُلُثَ القُرْآنِ ، أي أنّ أجر قراءة سورة الإخلاص يُعادل أجر قراءة الثُّلث من القرآن، فالمعاني والدلالات فيها عظيمةً؛ منها: -عزّ وجلّ-، وتقديسه، وتعظيمه، ممّا يزيد ويثبّت الإيمان واليقين في القلوب والنُّفوس، وقد يُقصد من الحديث؛ بيان فَضْل تلاوة وقراءة سورة الإخلاص؛ ترغيباً وحثّاً على تعلّمها، والاطّلاع على ما فيها من معانٍ ودلالاتٍ، لا أنّ ثواب قراءتها يعدل ثواب قراءة ثُلث القرآن، وأنّ ثواب قراءتها ثلاث مرّاتٍ يعدل ثواب قراءة القرآن كاملاً، والبعض من العلماء فضّل السكوت وعدم التأوّل في المسألة، كابن عبد البرّ، والإمام أحمد بن حنبل، وابن راهويه -رحمهم الله جميعًا-
أنْتَ أوَّلُ الرُّسُلِ إِلَى الأَرْضِ، وَسَمَّاكَ اللهُ عَبْداً شَكُوراً، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ، ألا تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ ألا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ: إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ اليَوْمَ غَضَباً لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ، وَإِنَّهُ قَدْ كَانَتْ لِي دَعْوَةٌ دَعَوْتُ بِهَا عَلَى قَوْمِي، نَفْسِي، نَفْسِي، اذْهَبُوا إِلَى إِبْرَاهِيمَ عليه السلام

ما هو فضل سورة البقرة

.

فضل سورة البقرة وآل عمران
خاتمة سورة البقرة فهي توضح حقيقة من استجابوا للدعوة الشاملة للإسلام واتبعوها والتزموا بها وبكل ما تفرضه من تشريعات ومقاصد، وأيضا توضح نتيجة الصبر في الدنيا وعاقبة أفعالهم في الآخرة
فضل حفظ سورة البقرة وال عمران
أهم سور القرآن الكريم للحفظ
أمَا إنَّكَ لَوْ مَضَيْتَ لَرأيْتَ الْعَجَائِبَ »