التكبيرات الواجبة في الصلاة. صلاة الشيعة الإمامية

الصلاة عند الشيعة الإمامية الصلاة كما ورد في الحديث النّبوي الشريف "عمود الدين إن قبلت قبل ما سواها، واِن رُدّت ردّ ما سواها" صفة الصلاة وأحكامها أما الصلاة نفسها فهي عمل مركبّ من عدة أجزاء وواجبات، وهي: - النيّة واجبة وركن - تكبيرة الإحرام واجبة وركن - القيام واجب وركن - القراءة واجبة - الذكر واجب - الركوع واجب وركن - السجود واجب وركن - التشهد والتسليم واجبان مراعياً في جميعها الموالاة والترتيب
وإن كان الّذي أقامها غير الإمام وغير من يمثله لم يجب حضورها ويجوز الإتيان بصلاة الظهر أشهد أن محمداً رسول الله، مرتين حيَّ على الصلاة، مرتين

صلاة الشيعة الإمامية

فتقول: اشهد أنْ لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله اللهم صلِّ على محمّدٍ وآل محمّدٍ تؤديه بصورة صحيحة وأنت جالس مطمئن في جلوسك موالياً بين أفعالك.

15
صلاة الشيعة الإمامية
وكيفيتها أن تضع جبهتك وكفّيك وركبتيك وإبهامي قدميك على الأرض
صلاة الشيعة الإمامية
إِنّها مواعيد لقاءات محدّدة ثابتة بين الخالق ومخلوقه، رسم الله سبحانه وتعالى أوقاتها السعيدة، وطرائقها، وصورها وكيفيّاتها لعباده
صلاة الشيعة الإمامية
أما القنوت فهو مستحب مرة واحدة في الصلوات اليومية وغيرها عدا صلاة الشفع فبعد قراءتك للسورتين من ركعتك الثانية وقبل ركوعك أرفع يديك للقنوت اذ ما أردت أن تفعل المستحب
قراءة صحيحة دون خطأ وتقرأ البسملة في أوّل كل سورة عدا سورة التوبة كما هو في المصحف فحين تقول: الله اكبر مبتدئاً صلاتك فاِنّ مثل المادة وأنظمتها ونماذجها وأنماطها وزخارفها ستتضاءل في نفسك وربّما تضمحل لأَنّك واقف بين يدي خالق الكون، المسيطر على مادته المسخر لها وفق مشيئته، فهو أكبر من كل شيء وبيده كل شيء
والصلاة إبراز حسّي ظاهري لحاجة داخلية متأصلة في النفس، هي الانتماء لله عزّ وجل والارتباط بالخالق المكوّن، المسيطر، المالك المهيمن مرّة واحدة أو ثلاث مرّات وهو أفضل كما تقدم

صلاة الشيعة الإمامية

كما تستحب الصلاة في مشاهد الأئمة المعصومين عليهم السلام.

صلاة الشيعة الإمامية
والنية من أعمال القلب لا اللسان، ولذلك فليس لها لفظ محدّد ما دام محلّها القلب
صلاة الشيعة الإمامية
ويوصي بتقوى الله ويقرأ سورة قصيرة من القرآن الكريم
صلاة الشيعة الإمامية
النية: أن تقصد الصلاة متعبداً بها، أي بإضافتها إلى الله تعالى إضافة تذللية