رضا الناس غاية لا تدرك. إرضاء الناس غاية لا تدرك

وليس لرضا الله فكيف ستكون خاتمته ؟ الله أعلم! يقال رضا الناس غاية لا تدرك

رضا الناس غاية لا تدرك .. ورضا الله غاية لا تترك ( اختر مايناسبك عزيزي)

.

26
رضا الناس غاية لا تدرك .. ورضا الله غاية لا تترك ( اختر مايناسبك عزيزي)
فأين شباب الإسلام الذين يسعون لرضى الله سبحانه وتعالى قبل رضا الناس ؟ أين هم الذين شغلوا أنفسهم بطاعة الرحمن وأستغلوا وقت فراغهم بفهم الدين الإسلامي أكثر والتعمق فيه وفيما أوجبه وفيما حرمه ؟ لا أريد أن أطيل عليكم ولكن عجبت فعلاً
رضا الناس غاية لا تدرك .. ورضا الله غاية لا تترك ( اختر مايناسبك عزيزي)
رضا الناس غاية لا تدرك .. ورضا الله غاية لا تترك ( اختر مايناسبك عزيزي)
ولكن العمل من أجل رضا الله سبحانه وتعالى يكون فيه تقصير كبير جداً وأهمال
ورضا الله غاية لا تترك
فسبحان الله يعني إذا كل إنسان يجتهد بالدنيا لرضا الناس العجب العجاب مايحدث اليوم هو إننا المسلمين ننشغل عن أمور كثيرة ونترك الأساس

رضا الناس غاية لا تدرك .. ورضا الله غاية لا تترك ( اختر مايناسبك عزيزي)

.

17
إرضاء الناس غاية لا تدرك
صحيح فمن العجيب أن نوقت الساعة لميعاد العمل ولكن لا نوقتها إلى وقت صلاة الفجر ؟!! عجيب أمرنا أنا لا أتحدث عن الجميع ولكني أتحدث عن أكبر فئه من المسلمين
رضا الناس غاية لا تدرك .. ورضا الله غاية لا تترك ( اختر مايناسبك عزيزي)
إرضاء الناس غاية لا تدرك
نعمل للدنيا ونجتهد بشكل مخيف