هدو هدو هدو ارجع وراء ارجع وراء. أبو حامد الغزالي

نَجِّ نَفْسِي مِنَ الشِّرِّيرِ بِسَيْفِكَ، 14 مِنَ النَّاسِ بِيَدِكَ يَا رَبُّ، مِنْ أَهْلِ الدُّنْيَا اهْتِفُوا للهِ بِصَوْتِ الابْتِهَاجِ
سفر المزامير 20 1 لِيَسْتَجِبْ لَكَ الرَّبُّ فِي يَوْمِ الضِّيقِ وكانت فترة استجمام طويلة نشط بعدها سنة 1357 هـ، فاذا الدار هي المدرسة الجعفرية المثلى، وقد اضاف اليها في الدور الاول مسجدا خاصا بالمدرسة وطلابها، ورفع على سطحه بناء آخر يماثل المدرسة اضيف اليها أيضا، فكانت المدرسة بذلك مؤلفة من نحو خمس عشرة غرفة عدا الابهاء والساحات

روايتي الاولى اذا ذاب القلب

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الهوامش : 1.

“لو شربوا البحر” لفرقة “ولّعت”: رسالة الناطرين على سور عكّا
يَفْتَخِرُ كُلُّ مَنْ يَحْلِفُ بِهِ، لأَنَّ أَفْوَاهَ الْمُتَكَلِّمِينَ بِالْكَذِبِ تُسَدُّ
شيلة مطير ماترجع ورا
يحمل الألبوم اسم «لو شربوا البحر»
شيلة فزعة مطير
مَلْجَأً فِي أَزْمِنَةِ الضِّيقِ
قفلت مصحفها وطوت سجادتها وأنسدحت جنبه وبقلبها أحساس ماتفهمه سمر أبتسمت : تدرين هنوده ذوقك خطير بترتيب الغرفه غيرتي مكان الاريكه والديسك راح تتفاجئ شوق بغرفتها هنادي ضحكت : عشان ماتستهيني بذوقي ولو سمحتي جيب لي الشرشف الوردي سمر : اوك من عيوني الحين اجيبه لك هنادي : أسرعي بغرفة ريم وسحر ريم : سحوره بقولك شي مضايقني سحر : وت ؟ ريم : ساميه اخت سيف سحر بأهتمام : ويش فيها ذيك الحيه ريم : ماني مرتاحه لها احسها الا متاكده انها بتفرق بيني وبين سيف سحر : ياشيخه خليها تولي وربيها انتي على بالها الدنيا سيابه ريم : مدري كذا ماحبيتها
ارْتَعِدِي قُدَّامَهُ يَا كُلَّ الأَرْضِ

الشيخ بشار العالي: الإلحاد موجود بيننا... ومواجهته بالمصارحة

أعرف انه يومها مقدر ومكتوب.

شبكة روايتي الثقافية
قفلت دفترها بعد ماسطرت يدها هذه الكلمات وحكى قلبها على قطعه من الورق أحساسها الصادق وعذابها الحالي والمها الحاضر والقادم حطت راسها على مخدتها وهي تتذكرت بعض من كلماته الراسخه في بالها على سرير ثاني كانت من يرافق ظلمة ليلها تلك الدموع الملحيه اسى وحزن على حالها الأليم وقلبها الرقيق
أبو حامد الغزالي
مشاهدة تحميل : آل كيرعان والزرعة و آل بنية في ضيافة ربعهم زهير عبيدة قحطان mp3 نمر بني عدوان
can i: ديسمبر 2013
خَسَفَتْ مِنَ الْغَمِّ عَيْنِي