الاستفراغ يفطر. هل الاستفراغ يفطر الصائم

خلال شهر رمضان في العام قبل الماضي ، كنت صائما واستيقظت وأنا أشعر بإعياء شديد وبمرض شديد، وقمت بالتقيؤ بدون إرادتي وبدون أن أقصد وإنما بسبب المرض الذي ألم بي ، وكان لدي كتاب فقه السنة وقرأت فيه أن القيء يفطر ولكن إن لم يكن متعمدا فلا قضاء علي وذهب الإمام الشافعي إلى أن القيء لا ينقض الوضوء ، وهذا هو الصحيح ، لأنه ليس هناك دليل صحيح على نقض الوضوء بالقيء
الشك في أنه لا خلاف بين العلماء في صحة صيام من يغلبه القيء وهو صائم في نهار رمضان ، وأنه لا إثم عليه ؛ لأن الله لا يكلف نفساً والشريعة الإسلامية وضحت الكثير من الأمور التي لها علاقة بإفساد الصوم وإبطاله وبينت الأعذار الشرعية التي تقتضي الإفطار وبينت كفارتها وقضائها

هل الاستفراغ يفطر الصائم

القيء هل يفسد الصوم غير الضروري؟ الصيام غير الضروري للمسلمين ، مثل صيام الاثنين والخميس من كل أسبوع ، من الأعمال التي يجب القيام بها ؛ لأنه حماية للمسلم وغرس للروح.

5
خرج من زياد القيء بغير اختياره في نهار رمضان يعتبر صومه
قيل لأحمد متى يفطر المريض؟ قال: إذا لم يستطع، قيل: مثل الحمى؟ قال وأي مرض أشد من الحمى"
2 من المعلومات توضح هل الاستفراغ يبطل الصيام
الإجماع لابن المنذر ص: 49 ، وقال ابنُ قدامة: ومن ذرعه فلا شيءَ عليه؛ وهذا قولُ عامَّةِ أهلِ العِلمِ
أفطرت في نهار رمضان بسبب القيء
موعد توقّف القيء عند الحامل في العادة يبدأ غثيان الحمل في الأسبوع السادس من الحمل وغالباً ما يختفي مع مرور الثلث الأوّل من الحَمل تماماً مع بداية الشهر الرابع، ويَرتبط الغثيان بارتفاع هرمون الحمل في جسم المرأة ممّا يَدلّ على أنّ الحمل يتطوّر بشكلٍ سليم وصحي، ويُشير الأطبّاء إلى أنّ الغثيان يدلّ على أنّ مَناعة الجسم تتفاعل بالشكل المطلوب مع الجنين الموجود في الرحم؛ لذلك فالشعور بالغثيان يجعل الحامل أقلّ عرضةً للإجهاض، ولذلك على الحامل ألّا تقلق إذا تعرّضت للغثيان بشكل مستمر
معنى الاستفراغ نبني حكم الاستفراغ على تقسيم أنواع الاستفراغ فهناك نوع يكون مبطل للصيام وهناك نوع يكون غير مبطل للصيام وهنا سوف نتعرف على أنواعه وحكم كل واحد منها : الاستفراغ عامدا: الاستفراغ عمدا وهو إخراج كل ما في المعدة من طعام او شراب عمدا ومن خلال ادخال الأصبع الى الحلق وبهذا الفعل يعد مفطرا ويقتضي عليه قضاء هذا اليوم إذا كان الصيام واجباً عليه أولاً : لا خلاف بين العلماء في أن التقيوء عمداً من المفطرات ، وأنه إذا غلبه القيء فلا يفسد الصوم بذلك
س : هل في يُفطر؟ ج: إذا قاء الإنسان متعمداً فإنه يفطر، وإن قاء بغير عمد فإنه لا يفطر، والدليل على ذلك حديث أبي هريرة رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم قال: "مَن ذرعه فلا قضاء عليه، ومَن استقاء عمداً فليقض" وبناء عليه فما دام هذا القيء قد غلبك ولم تتعمد استخراجه فإن صومك ذلك اليوم صحيح ولا يلزمك القضاء

هل يفطر الصائم‎؟

واقتنعت بهذا الكلام وقمت بتنفيذه اجتهادا مني ، ولكن مؤخرا سمعت كلاما مخالفا من أحد الشيوخ في المسجدفهل الحكم الذي قرأته صحيح ؟ أم أنه يجب علي القضاء ؟ وإذا كان القضاء واجبا ًعلي فما العمل الآن وقضى مضى عامان على هذا الحدث ؟ وهل علي إثم بسبب هذا مع العلم بأني لم أعلم باحتمالية وجوب القضاء علي إلا بعد أن دخل رمضان هذا العام ؟ الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فالذي في كتاب فقه السنة وغيره من كتب العلماء في حكم القيء للصائم يتلخص في أنه إن تعمد استخراج القيء بأي طريق سواء بشم ما يجلبه أو بوضع إصبعه في فمه أو غير ذلك فسد صومه ولزمه القضاء، أما إن خرج القيء دون تعمد ولكنه غلب الصائم وخرج رغما عنه فالصوم صحيح ولا يجب قضاؤه.

27
خرج من زياد القيء بغير اختياره في نهار رمضان يعتبر صومه
فمن نفى الفِطْرَ به، بناه على ما ظهَرَ مِن أنَّ الفِطرَ إنَّما هو ممَّا دخل, ومَن أوجَبَ الفِطرَ به، فقد اطَّلَعَ مَزيدَ عِلمٍ وسُنَّةٍ خَفِيَتْ على غيره
ما حكم الصائم اذا استفرغ ؟
مَن أَفطر خطًأ ظانًّا أنّ الفجر لم يحلّ وظهر خِلاف ذلك: فإن ارتكب المُكلّف أحد مُبطلات الصيام؛ ظنًّا منه أنّ الفجر لم يطلع، وكان قد طلع، فإنّه يُفطر، ويجب عليه قضاء ذلك اليوم
حكم القيء للصائم
كان قد تعهد من قبل ، لذلك يجب على كل مسلم أن يتسرع في التوبة الصادقة إلى الله تعالى حتى يجد الطريق الصحيح الذي يقوده إلى الطريق الصحيح ، لأنه عندما يقترب المسلم من الله تعالى ، فإنه يبتعد عن كل ما يوجد من شك