وابل الكرم. أوَاخِرُ الصَّيفِ آنَ الكَرمُ يُعتَصَرُ

استقبلت في الأسبوع الماضي ضيفا عزيزا كريما، وخرجت بعد انتهاء الضيافة لأودعه إلى سيارته، ولفت نظري أن رقم لوحتها 1 فقلت مازحا وملاطفا: ما شاء الله، تبارك الله، سيارتك رقم 1 ، وكنت والله يعلم أقصد الإمعان في تكريمه والمبالغة في الاحتفاء به، وكأنما الجين المتعلق بالكرم توهج عند صديقي، وفوجئت به في اليوم التالي قد أكمل الإجراءات النظامية وأهداني اللوحة رقم 1

أبيات شعر للترحيب بالضيوف في المدرسة

.

23
اجمع ما يتيسر لك من الايات التي تحث على الصدقة و الكرم و البذل
وـ رَعالة: حمق واضطرب عقله
اسماء اولاد فخمه
لا يمكنُ إنكارُ الحقيقةِ الساطعةِ
آداب الكرم والضيافة
أيها المسلمون: حثَّ الإسلامُ على حسن الضيافة، وإكرام الضيف؛ لما فيه من بذل للمودة، وإظهار الحب، وتقوية للروابط بين المسلمين، وتدعيم لأواصر المحبة في القلوب، فجعل إكرام الضيف من دلائل الإيمان؛ روي أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه، جائزته يوم وليلة، والضيافة ثلاثة أيام، فما زاد بعد ذلك فهو صدقة"
الرَّعِيلُ : الجماعةُ القليلة من الرِّجال أَو الخيل، أَو التي تتقدّم غيرها وهو سلوك متأصل في الشخصية العربية وفي الفرد العربي، مستمد من جينه الموروث، بمعنى أن هناك استعدادا جينيا لدى الإنسان العربي لانتهاج سلوك كريم، وهو يشتد ويتزاوج مع أسلوب التربية في فترة الطفولة والمراهقة، ولا يقتصر التأثير الجيني على أسلوب تربية الوالدين، وإنما تتأثر شخصية الفرد بأفكار المجتمع المحيط به، فتتعمق فيه السجية وتزداد

فوائد الكَرَم والجُود والسَّخاء والبذل

الرَّعْلَةُ : الجماعة القليلة أَو التي تتقدّم غيرها.

قراءة سورة البقرة
الرُّعْلَةُ : الإِكليلُ من ريحانٍ وآسٍ يُتَّخَذ على الرؤوس
الكرم.. أصل المحاسن كلها
مِن الْعامِ يَغْشاهُ ومِن عامِ أَوَّلاَ قَطارٌ وتَارَاتٍ حَريقٌ كَأنَّها
أوَاخِرُ الصَّيفِ آنَ الكَرمُ يُعتَصَرُ
أيها المسلمون: إن نقاء الجوهر وعلو الهمة يرفع منزلة صاحبه ويعلي شأنه، إذا ما أدرك القيمة الحقيقية من وراء ذلك، بأن يوجه همته وإمكاناته إلى الغاية النبيلة، والمقاصد الشريفة التي تهدف إلى خير الإنسان وسعادة البشرية، وهي تلك الأهداف التي عُني الإسلام بتحقيقها، وصرف الهمة إليها، يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "تجدون الناس معادن، فخيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا"